الجمعة، 29 يوليو، 2011

أرجوكِ ...

في الجامعة ، عندما يعين فريق للعمل على بحث أو مشروع فإن الجاديين ومن "يسوى" يكرهون في أغلب الأحيان الكسالى و المتسكعين ومن لا يقوم بعمله والإضافة للمجموعة

وهكذا الأمور بين الدول ، المتقدمة منها تكره المتأخرة الغير منتجة والغير عاملة للمجموعة اللتان تنتميان إليها ، فلم يا بلدي كرّهتي الانسانية التي "تسوى" فينا ، والإسلامية التي "تسوى" فينا ، والعربية التي "تسوى" فينا ؟؟؟

أما الخليجية فالكره و التوجس والتآمر على الآخر وإحتقاره من قبل من لا "يسوى" في كلا الطرفين هو من البنود الأساسية

بلدي ... أرجوكِ افتحي عينيك للعالم الحقيقي

السبت، 16 يوليو، 2011

عسى يزبط (2)

قبل فترة قررت تجربة لسير إلى الجامعة بالدراجة :

خططت للطريق والوقت والمدة وما أحتاج فعله عند الوصول إلى الجامعة من غسيل ثم تغيير للمبلابس

أنهيت الصفقة مع من إتفقت أن أستعير دراجته من الأصدقاء - معتصم أبو سليمان - مشكورًا :)

رتبت الحقيبة التي سأردفها على ظهري النحيل ذهابًا وإيابًا وكانت تحتوي على :

- "لاب توب"

- بعض الكتب والدفاتر

- "scrub" : الزي الخاص بطلاب الطب

وتأكدت من وجود هذه الأدوات مع الدراجة :

- خوذة من أجل أي حادث لا قدّر الله

- قفل لحفظ الدراجة

- قفازات لحماية اليد من الهواء والمطاط المتواجد على مقود الدراجة

- بعض الماء للشرب عند الحاجة

ما اكتشفت أن أحتاجه بعد الرحلة :

- مقعد أكثر راحة :S

إشتعلت حماسًا الليلة السابقة للتجربة ، حتى إني استصعبت النوم !!

بعد آذان الفجر من يوم الأربعاء "دقيت سلف" وتوجهت للجامعة :

- مدة الذهاب ( المتوقع = ١:٤٥ ) :
١:١٥-تشمل الوقوف وأداء صلاة الفجر في أحد المساجد-
-مدة العودة ( المتوقع = ٢ ) :
١:٣٠ فقد كان الطريق أكثر إزدحامًا ، لذا كنت أقل سرعة وأكثر حذرًا
- الجو :
ذهاب : راااااائع !!!!
عودة : حار قليلًا
في بداية الفصل الدراسي الثاني لسنة ١٤٣٢هـ / ٢٠١١م
- الطريق :
الخروج من الشوارع الصغيرة إلى طريق الدائري الشرقي
> الإنتقال من الضفة الشرقي إلى الغربية من الدائري بالمرور من مخرج ١٤
> الدخول من الضفة الغربية للدائري إلى الضفة الجنوبية من طريق مكة المقابل لبيت الملك
> العبور في تقاطع دوّار الأحساء إلى الضفة الجنوب غربية من طريق المطار القديم
> العبور عند إنتهاء الشارع غربًا إلى الضفة الغربية من شارع صلاح الدين الأيوبي
> الإستمرار إلى تقاطع مساعد بن جلوي والدخول على ضفته الجنوبية
> الإستمرار إلى التقاطع مع شارع التحلية والدخول على ضفته الجنوب غربية
> االإستمرار إلى تقاطعه مع شارع التخصصي والعبور إلى ضفة التخصصي الغربية
> الإستمرار حتى الوصول إلى شارع جامعتي "جامعة الفيصل" بعد تقاطع مدخل مستشفى التخصصي

^^ كتبت هذا الشرح حتى أري من يعرف الرياض من سكّانها أو غيرهم إمكانية إيجاد طريق مناسب للدراجات وأن الرحلة ليست من سابع المستحيلات كما قال لي بعض من أخبرتهم بنيتي لهذه التجربة

- النية :
كنت قد نويت ألًا أجعلها الأخيرة ، في محاولة مني بتشجيع من له الرغبة في أداء التجربة ، ومن أجل ممارسة القليل من الرياضة الدورية الأسبوعية ، و من أجل محاولة نشر ثقافة الدراجات المحافظة على البيئة و الصحة و المال عند مقارنتها بالسيارة

ولكني لم أستمر لأني لا أملك دراجة ولا أملك حق شراء أحدها في الوقت الحالي
ولأن حرارة الجو إزدادت بشكل مرعب عند دخول فصل الصيف
والنيّة ما تزال موجود وإن شاء الله سيتم تطبيقها مرة أخرى

- مشاكل الطريق :
عدم وجود رصيف المهيء للمارة أو الدراجات في بعض المناطق من الطريق الذي سلكته

- هل أوصي بإستخدام الدراجة في الذهاب إلى الجامعات ؟
نعم ولكن هناك عدة أمور يجب النظر فيها :
> أن مدة التنقل ستزداد لمن يستخدم السيارة ( وهم الأغلب )
> أن فترة الظهيرة في فصل الصيف لا تصلح بتاتًا للمسافات البعيدة
> أن يأخذ ما ذكرته من أدوات مع الدراجة
> أن يقلل من الطرق التي يكون فيها على مقربة من السيارات قدر المستطاع

وأطلب من اي شخص يرغب في فعل هذه التجربة أن يوثّقها بالفيديو عن طريق شراء خوذة تمل مكانًا مخصصًا لكاميرا الويب الصغيرة ويمكنه الحصول عليها من هنا :

وكيفية إستخدامها ( بالإنجليزي ) :

وأخيرًا أتمنى لكم و لي التوفيق
وعسى يزبط :]