الأربعاء، 6 يناير، 2010

مواقف ... أمريكا

بداية السلام عليكم ...

ما يكون الإنسان في وجهة نظري هو نتاج خبرتاه في الحياة سواء كان يعي تلك الخبرات أو لا ... فبداية حياتي ومولدي كان في أمريكا .. نشأت فيها وفي الرياض بسبب ترددي بينهما في صغير ...

ذكرياتي هناك غير واضحة لي ولكني أذكر مايلي ..

كونت نظرة عن الأشخاص ذوو الأوزان الثقيلة في صغري ... جاهدت حتى استطعت التخلص منها ... حيث كان سبب خوفي منهم هو هذا الموقف ...

ذهبت مع أبي في السيارة إلى المسجد وقال لي في الطريق أننا سنمر على أحد أصحابه لأخذه من المستشفى ... فقفزت إلى المقعد الخلفي ... توقفنا عند المستشفى .. بعد قليل خرج رجل متين يرتدي حامي رقبة حول عنقه ... وكنت أرى هذا الحامي لأول مرة في حياتي ... فلم أدري ماذا أفعل ؟؟ ... حيث أنني أرى مخلوقاً غريباً جديد و كبير أمامي ذو رقبة كبيرة !! .. هكذا رأيته ... فقفزت إلى الخلف حيث أن سيارتنا كان "فان" واختبأت في مؤخرة السيارة .. دخل السيارة وسلم وكان ذا صوت ثقيل أجش .... فزاد من رعبي وهلعي !! ... ولم أنزل إلى الصلاة ذاك اليوم خوفاً من أن ألاقيه !!!

أعجبت بالدراسة هناك .. حيث كنت أذهب إلى أحد مدارس الروضة ... وكانت مدرستي إنسانة لطيفة صغيرة الحجم حتى بالنسبة لي .. تعطي طلابها كامل الحرية في التنقل والحركة في الفصل !! ... وتعمل في الروضة على شكل أقسام فهناك الملعب الخارجي وطاولة الرسم والأشكال وزاوية المكتبة ... وكنت أقبع في زاوية المكتبة لنص الوقت ... ثم أشارك في الأنشطة الجماعية ... وأذكر أنني قصصت شكلا لتفاحة مقضومة :) "ماكنتوش" وعلقوا هذا الشكل في سقف الفصل :) ... جذبني أسلوب التخيير وطرح الخيارات لي حيث أحسست أنني أنتقي ...بينما في الحقيقة أنا أؤدي المطلوب من دون علمي !! ... وبالطبع إنقلب هذا الإنطباع عندما عدت إلى ديارنا الحبيبة ... وكلنا يعرف أسباب ذلك :) !!

عرفت وزن يوم الجمعة ومعنى أنه عيد للمسلمين ... حيث كنا نجتمع كل جمعة بعد الصلاة في خارج المسجد ... لا استطيع أن أقول أنها ساحة المسجد لأن المسجد نفس كان متناهي الصغر !! ... كنا نجتمع يسلم كل منا على الآخر بحرارة ... أم بالنسبة لنا نتجاذب أطراف "الحبشة" مع بقية الأولاد ... ثم نضع الطاولات ونفرش عليها السفر ونفتح "سوق خير " حيث كل بيت يأتي بأكلة يبيعها ... بينما كنت أنا وأخي نجرب الأنواع كلها ... وكنت أفضل طبق " البليلة " ومازلت منذ ذاك اليم الذي أعطاني فيه أحد جيراننا طبق ببلاش !! ... تذهب الأموال المجموعة للمراكز الخيرية التي تساعد المسلمين .... كنت أحس أنه عيد للمسلمين بحق !!

.. ذكريات لا تنسى :)